آخر المواضيع

أحمد

يا أيها الناس إنّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير 

وحده قالت لسوداني (يا أسود) فكتب فيها قصيدة
قصة القصيدة
يقول كنت أسكن قبل أشهر في إحدى المدن السعودية ، وفي يوم من الأيام وأنا بالمحل مع زوجتي ، جاءت امرأة إلى ( الكاشير ) وأبت نفسها أن يتقدمها هذا الأسود كما ظهر ،فقالت له بلهجتهم (وخر يالأسود ) ، بتشديد الخاء وكسرها ، وترجمتها ( زح يا عبد ) فتفاجئة بهذا الإحراج أمام جميع المشترين وسط ذهول الجميع
قلت لها: ( أسود ؟ أسود ؟ الأسود ساترك يا مرا ! ) ويقصد اللبس الأسود أي العباءة ، بعد ان عاد إلى البيت بدأ كتابة هذه القصيدة ، والتي أفلح لاحقا في إيصالها لهذه المرأة عبر ( السواق ) بتاعهم .

================

قالت لي يا أسود - رجعت للوراء

حنطي لونها وبشرتي سمراء

مغرورة شكلها تحب الطاعة والولاء

السواد هو الوطن في القارة السمراء

سوادي هبة خالقي وأحس بالرضاء

لوني شرف لي وللكعبة كساء

للرجال مميز للشوارب واللحاء

سوادي في العيون زينة وبدونه عماء

لوني شهامة ورجولة ما به ما يساء

سوادي خيام بادية لعروبة كرماء

تعلمين لوني للمرأة ستر وجمال وغطاء

سوادي على كل رأس أمنية النساء

وإن كان شعرك أبيض تشترين لوني بسخاء

وبعدما تضعينه تعودين شباباً للوراء

تقولين أسود ؟ تقولين أسود ؟

وكل من يزور الكعبة يقبل لوني بانحناء

السواد هو صندوق سر لرحلات الفضاء

السواد هو بترول مبدل صحاريك لواحة خضراء

لولا السواد ما سطع نجم ولا ظهر بدر في السماء

السواد هو لون بلال المؤذن لخير الأنبياء

لولا السواد لا سكون ولا سكينة بل تعب وابتلاء

تقولين أسود ؟ تقولين لي أسود ؟

والسواد فيه التهجد والقيام والسجود والرجاء

فيه الركوع والخشوع والتضرع لاستجابة الدعاء

فيه ذهاب نبينا من مكة للأقصى ليلة الإسراء

لو ضاع السواد منا علينا أن نستغفر ونجهش بالبكاء

عـزيزتي..

تأملي الزرع والضرع وسر حياتنا في سحابة سوداء

اسمعيني والله أنتي مريضة بداء الكبرياء

أنصتي لنصيحتي يا مرا و لوصفة الدواء

عليك بحبة مباركة من لوني مع جرعة من ماء

أنا لست مازحاً وستنعمي والله بالصحة والشفاء

سامحيني يا مغرورة لكل حرف جاء وكلمة هجاء

وكل ما ذكرت هو حلم في غفوة ليل أسود أو مساء

لا أسود ولا أبيض بيننا في شرعنا سواء

كلنا من خلق الله الواحد نعود لآدم وأمنا حواء....

0 التعليقات:

إرسال تعليق

ادخل أيميلك ليصلك جديدنا